بحث


القصة الكاملة لسائق الشهامة ابن شبارخيت

14 نوفمبر 2020

القصة الكاملة لسائق الشهامة ابن شبارخيت

كل يوم تضرب نماذج مصرية بسيطة، المثل في الشهامة والبطولة المعروفة عن الشعب المصري على مر التاريخ رغم الظروف والتغيرات التي حدثت وتأثير التطور التكنولوجي على الحياة الإنسانية وتغير السلوكيات في العالم ولكن مازالت القرية المصرية تحافظ على عاداتها وتقاليدها الراسخة مثل الجبال في ثباتها وتعليم الأطفال منذ الصغر على الوقوف مع الحق ومناصرة المظلوم، هذا ما أكدت قصة سائق الشهامة ابن قرية جزيرة نكلا التابعة لمركز شبراخيت بمحافظة البحيرة، خلال المطاردة التي قام بها لـ 3 لصوص قاموا بذبح صاحب تاكسي وسرقته حتى نجح في إلقاء القبض عليهم بمساعدة زميله.



"اتربيت على الحق من صغري ومحدش يشوف الغلط ويسكت عليه وصاحب العربية أول ما عرف قالي فداك كل حاجة"، هكذا روي محمد رضا القصباوى، صاحب الـ28 عامًا، والمعروف إعلاميًا بـ"سائق الشهامة"، القصة الكاملة في القبض على 3 لصوص حاولوا الاعتداء على سائق تاكسى وخطفه لسرقة سيارته على طريق مدينة السادات أثناء عودته من العمل بقيادة إحدى سيارات النقل.

قال سائق الشهامة: "كنت جاي الساعة واحدة ونصف بالعربية من مدينة السادات بمحافظة المنوفية، وأثناء سير بالسيارة شاهدت 3 راكبين تاكسي وفيه دم، وفوجئت أنا وسائق سيارة آخري من البلد اسمه "محمد أنور الطيار"، وعقب ذلك قاموا اللصوص بذبح سائق التاكسي ورموه من العربية وهو غرقان في دمه، كانوا معورينه تحت رقبته زي ما يكون مدبوح".

وأشار محمد القصباوي، طاردنا أنا وزميلي اللصوص وجرينا وراهم بالعربية لمساحة 5 كيلو في مطاردة حتى انقلب التاكسي باللصوص ومسكنا اتنين كتفناهم بالحبال حتى جاءت الشرطة وتم اقتيادهم لمركز الشرطة بالسادات"، مؤكدًا أن هناك عددا من الأهالي شاهدوا الواقعة ورمي سائق التاكسي على الطريق وهو ينزف دم دون التحرك لإنقاذه أو الإمساك باللصوص، قائلًا: "محدش يشوف الغلط ويكست والحمد لله أبويا رباني أنا وأخواتي على الصح ولو تكررت الواقعة مرة أخرى سأفعل الصح فقط".

وأكد " القصباوي"، أن موقف إنقاذ صاحب تاكسي السادات، ليست بطولة، بل هى سلوك طبيعى لوجه الله تعالى، متابعًا: "النخوة والشهامة من أي إنسان يشوف أي حد في موقف زي ده لازم يتحرك ولا يفكر في أي عواقب والحق طريقه معروف ولو تكررت الواقعة مرة أخري سأكون مع الحق".

ومن جانبه قال رضا القصباوي، والد سائق الشهامة: "محمد ابني كلمني بعد إنقاذ صاحب تاكسي السادات بـ 10 دقائق وحكي لي تفاصيل الواقعة وأن السيارة بها بعض التلفيات، فرديت عليه فداك كل حاجة يا ابني"، مشيرًا إلى أنه لديه 3 أولاد هي ثروته الحقيقة علمهم دائما الوقوف إلى جانب الحق وأن يكسبوا قوت يومهم الحلال".

وأضاف والد سائق الشهامة، أن الأهالي القرية قاموا بعمل عزومة كبيرة لنجله محمد احتفالًا به بعد تداول قصته على موقع التواصل الاجتماعي " فيسبوك "، الإضافة للاتصالات الكثيرة من داخل مصر ومن أبناء القرية المقيمين بالخارج، أشادوا بموقف محمد.

وفي سياق متصل، أكد محمد خليفة، صديق شائق الشهامة، أن محمد دائمًا ما يقوم بالتدخل في فض النزاعات وهو من الشباب المكافح الذي يسعى وراء أكل العيش، مشيرًا إنه رغم المعاناة لأهالي قرية جزيرة نكلا التابعة لمركز شبراخيت، من عدم وجود خدمات ومرافق، إلا أن العادات والتقاليد والوقوف مع الحق هي الثروة الحقيقة لأبناء القرية.

وكانت مباحث مركز السادات بمديرية أمن المنوفية، بالاشتراك مع الأهالى قد تمكنت من ضبط عاطلين حاولوا سرقة صاحب تاكسى تحت تهديد السلاح وحال سرقتهم السيارة انقلبت بهم السيارة على طريق السادات كفر داود وقام الأهالى بتقييدهم بالحبال، وتحرير محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق


سائق الشهامة سائق شبراخيت سائق البحيرة وكالة أخبار البحيرة
التعليقات